ألبير كامو :
غريب يدخل بيت الغريب

 الخير شوار

ألبير كامو

عندما رحل ألبير كامو عن عالمنا في السادسة والأربعين من عمره، لم يكن يعلم أن البيت الذي سكنه في حي بلكور الشعبي سيؤرق مالكه الجديدة مصطفى، الذي لم يره مرة في حياته، لكن أشباحه تطارده مع كل زائر جديد يبحث عن ذكرى صاحب  »الغريب » و »الطاعون  »، وعلى خطى كامو بالقرب من قهوة الـ  »سي أر بي » كانت هذه الرحلة.

بلكور، الحي الذي مازال يحتفظ شعبيا بتلك التسمية، رغم أنه رسميا أصبح يحمل اسم محمد بلوزداد الذي سكن الحي نفسه، بعد أن أخذ اسم الشارع الرئيسي الذي يربط ساحة أول ماي بحي العناصر.. ورغم حالة التصدع التي يعرفها والكثير من المباني التي تحدت الزلازل والسنين المتعاقبة مهددة بالانهيار، مازال المتقدمون في السن من أهلها يفتخرون بأنهم أبناء الحي الذي انتمى إليه بشكل أو بآخر اثنان من أبرز الكتّاب في العالم، وهما ميغيل دي سرفانتيس الذي اضطرته الظروف للبقاء خمس سنوات كاملة (1575 – 1580)، داخل المغارة التي تحمل اسمه الآن في المنطقة التي تحمل اسمه أيضا، وألبير كامو الفيلسوف الوجودي والروائي الشهير صاحب جائزة نوبل سنة 1957 الذي عاش شطرا مهما من حياته في هذا الحي الذي كان يتعايش فيه المعمرون مع السكان الأصليين، وكان مهدا لنشأة الحركة الوطنية التحررية بين الحربين العالميتين للقرن العشرين، وحضرت تفاصيل الحي كما رآها ساعتها في روايته غير المكتملة التي نشرت بعد موته بعنوان:  »الموت السعيد ».

شباب زوج

في بلكور لا أحد تقريبا من الشباب الذين تسألهم عن ألبير كامو يعرفه، وعند اليأس نسأل بعض المتقدمين في السن، وعندها يقول صاحب محل لبيع بعض لوازم الحلويات، أن مسكنه القديم كان عند « الأقواس » المقابلة، ما يسمى حاليا   »قهوة السي أر بي »، المزينة بلوني فريق شباب بلوزداد (شباب بلكور سابقا) الأحمر والأبيض وشعار  »شباب زوج ».

عند الأقواس نسأل من جديد عن ألبير كامو ونتفاجأ بالإجابة السلبية، قبل أن يتدخل أحد أبناء الحومة وهو سيد أحمد، ليؤكد بأنه كان يسكن في بيت عمي مصطفى بالجوار، الذي عادة  يشكو ضيق السكن ومحرج كثيرا من الزيارات المتكررة للأجانب على وجه الخصوص لمدة قاربت العشر سنوات، ولا ذنب له إلا أنه يسكن البيت الذي أقام فيه يوما كاتب بحجم ألبير كامو.. وحتى نحظى بدخول البيت والوقوف على آثار كامو، لا بد من موعد مسبق مع عمي مصطفى، الذي سنربط معه موعدا بالفعل ونأتيه في الوقت المعلوم.

ألبير كامو وهنري تيسيي

كان الوقت مساء، ورغم أن المقهى مرتبط أساسا بشباب بلوزداد، فإن صور المنتخب الوطني تملأ الحيطان، ولا يوجد من ذكر لـ  »السي أر بي  » إلا تلك الصور القليلة العدد التي تعود إلى زمن كالام وعاشور ولالماس في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، عندما كان شباب بلكور يعيش عصره الذهبي.

يؤكد مسير المقهى أن كامو فعلا كان يسكن في العمارة المقابلة وكان يجلس في تلك المقهى التي كانت ملكا لأحد المعمرين لا يذكر اسمه، لكن ابن الحي سيد أحمد، يؤكد عكس ذلك ويقول أن  »قهوة كامو » هي التي كانت تسمى  »قهوة لا بورس »، وهو ما يذهب إليه عمي محمد، الشيخ الطاعن في السن الذي كان يرتدي كوفية فلسطينية وعرّاقية تقليدية متعددة الألوان، وبصعوبة يتكلم عمي محمد، الذي كان ينتظر موعدا مع طبيب أمراض القلب، أنه كان يعرف ألبير كامو من بعيد دون أن يتقرب منه، ولا يذكر عنه إلا صورته وهو يخرج من الحي ليتوجه إلى مقر عمله الصحفي عند البريد المركزي، بل ويذهب عمي محمد إلى القول بأنه كان ساعتها يشتغل سائق سيارة أجرة وركب معه كامو أكثر من مرة دون أن يتكلم معه كثير.

يأتي صاحب بيت ألبير كامو، وهو عمي مصطفى.. يقترب من سن الستين، أبيض الشعر حليق الوجه تماما وعلى جبهته أثر السجود.

بدا عمي مصطفى ساخطا على وضعه، وهو الزوالي الذي يسكن ذلك البيت الضيق ويضطر في كل مرة يأتيه فيها من يريد الحج إلى   »مقام كامو » إلى إخراج أهل البيت.. يقول بأن الأمر بدأ منذ حوالي عشر سنوات وقبلها لم يكن أحد يفكر في زيارة كامو إلا في مناسبة واحدة، وكان ذلك سنة 1969 عندما جاءت فرقة تصوير فرنسية واكترت البيت لمدة شهر ونصف الشهر تقريبا، حيث صوّروا فيلم  »الغريب » المأخوذ عن روايته الشهيرة، وساعتها اضطرت العائلة إلى الإقامة قرب البريد المركزي، ومن أبرز زوار البيت المونسنيور هنري تيسيي أسقف الجزائر السابق، الذي يقول بشأنه أنه  »ناس ملاح »، كان في كل مرة يأتي ومعه بعض الزوار الآخرين بحثا عن ذكرى ألبير كامو، ويضطر في كل مرة إلى استقبال الضيوف احتراما للمونسينيور.

لم أر كامو مرة في حياتي لكن شبحه يطاردني

بساطة البيت وعراقته تبدأ من المظهر الخارجي، وقبل المرور إلى الطابق الأول علينا المرور بالسلالم الإسمنتية التي يؤكد عمي مصطفى أنها كانت خشبية مثلما هو الأمر مع سلالم الطابق العلوي، عند ذلك الموضع تتكثف أطياف ألبير كامو بقوة وتشعر بأن تلك السلالم عادت إلى عهدها (الخشبي) الأول، وألبير يعود إلى بيته وهو يعيش غربته كما صورها في رواياته الشهيرة، في الطابق الأول نكتشف بيتا صغيرا وبسيطا هو أقرب إلى   »استديو » فردي منه إلى البيت العائلي.. ندخل مباشرة دون المرور على رواق إلى غرفة الاستقبال التي يقترب حجمها من حجم غرفة النوم الواسعة نسبيا، وعندها نجد مائدة أكل مستديرة مع بعض الكراسي البسيطة، وخزانة أوان مصنوعة على النمط الجزائري التقليدي وجهاز كمبيوتر بسيط مع طاولته وكرسي، وقبل التصوير يقول عمي مصطفى           ساخرا:  »أظن أنه لا داعي لتصوير الأثاث، فهذا الأثاث لا يمت لأبير كامو بصلة، إنه ملك لعائلتنا واقتنيناه بعد أن جئنا إلى هذا البيت »، وهو قاله أيضا لفرق التصوير الألمانية والفرنسية وحتى اليابانية التي زاراته في فترات مختلفة، وبدا واضحا من كلام عمي مصطفى أنه على اطلاع بسيرة ألبير كامو، ويقول بأنه لو كان موقفه من الثورة التحريرية كمثل موقف موريس أودان وجون بول سارتر وهنري مايو، لكان الأمر مختلفا ولكان هذا البيت في وضع مختلف تماما، لكن الموقف الغامض لصاحب جائزة نوبل للآداب (1957)، هو الذي جعل البيت على هذا النحو، وأن اهتمام الفرنسيين على وجه الخصوص أكبر بكثير من اهتمام الجزائريين الرسميين، وهو الأمر الذي منع السلطات الجزائرية على مر السنين من الاهتمام بآثاره على حد قوله.

ونحن نجلس في غرفة الاستقبال البسيطة تلك، كان بإمكاننا معرفة ما بداخل المطبخ الصغير في الجهة المقابلة، وبإمكاننا أيضا مشاهدة بعض البنايات القديمة من الشرفة الداخلية، أما الشرفة التي تطل على شارع محمد بلوزداد فلا يمكن رؤيتها، فقد كان الباب المؤدي إلى الغرفة الموجودة عند الشرفة مغلقا و  »أهل البيت » كانوا هناك.

هكذا سكنت بيت كامو

يقول عمي مصطفى أنه لم ير ألبير كامو مرة في حياته، وكان صغيرا عندما سكن البيت الذي اشتراه والده زمن الاحتلال الفرنسي للجزائر، وكان ذلك بمحض الصدفة، عندما ساقته الأقدار إلى المشي في جنازة بمقبرة سيدي امحمد، وعند المرور من المكان وجد لافتة مكتوب عليها أن البيت في الطابق الأول والمحل في الطابق السفلي للبيع وكان البائع أحد يهود الجزائر، الذي يبدو أنه اشترى بدوره البيت من ألبير كامو، ومن ساعتها أصبح البيت ملكهم.

ويستذكر عمي مصطفى  »الروامة » (الفرنسيون)، الذين يبحثون عن ذكرى كامو، ويتعجب من رؤيتهم وهم يتمسحون بالحيطان، ويأسف لمآل حي بلكور الذي احتضن الحركة الوطنية والذي انتمى إليه محمد بلوزداد الذي قاد سياسيين كبارا وهو شاب في بداية العشرينيات من عمره، وحسبه، فإن بلكور لم تعد كما كانت.

بلكور.. بين تصدع البيوت وتصدع القلوب

خارج البيت الذي يحمل ذكرى كامو، يؤكد بعض كبار السن من سكان بلكور، أن التصدع لم يصب المباني العتيقة المتآكلة فقط، بل أصاب القلوب أيضا، وبلكور التي كانت تنبض بالحياة وعشقها المعمرون الفرنسيون مثلما عشقها الجزائريون زمن الاحتلال الفرنسي، فقدت الكثير من أهلها الذين سكنوا بعيدا عنها، لكن أجيالها الجديدة ورثت حب شباب بلوزداد (بلكور سابقا)، لكن الأغلبية منهم لا يعرفون ألبير كامو الذي يمر من هناك مرورا عابرا، بل شكّل بلكور وجدانه وخياله الروائي الذي أهله لنيل جائزة نوبل، ولم ير لحظة استقلال البلاد، فقد رحل عن عالمنا

سنة 1960 في حادث سيارة مأساوي عند الضفة الشمالية من البحر المتوسط.